سيلفيا كاتوري

Français    English    Italiano    Español    Deutsch    عربي    русский    Português

مقابلة مع الصحفية أناستازيا بوبوفا
سورية: "تقرير لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة أحادي"

كانت الصحفية الروسية الشابة والموهوبة اناستازيا بوبوفا مجهولة عندنا تماما قبل عرض فيلم مثير للإعجاب قدمته عن سورية: "The Syrian Diary " (*)، وهو فيلم قاس، صادق، وحساس، يتيح الكلمة لجميع السوريين العاديين الذين يقولون إنهم ضحايا الجماعات المسلحة، ويتناقض بشكل صارخ مع ما كان المراسلون الغربيون المنحازون الى جانب المتمردين يقدمونه لنا منذ بدء الصراع.

29 نيسان (أبريل) 2013

لقد أتيحت لنا الفرصة للقاء اناستازيا بوبوفا في جنيف، عندما قدمت شهادتها على هامش الدورة الـ22 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وعلمنا أنها دعيت إلى التحدث أمام لجنة التحقيق للأممية عن الوضع في سورية، عقب هذا العرض. سألناها كيف تمت تلك المقابلة بالضبط.

سيلفيا كاتوري: استدعتك "لجنة تقصي الحقائق عن سورية" للادلاء بشهادتك في الأمم المتحدة بجنيف يوم 7 مارس. هل منحوك الوقت الكافي لعرض حججك؟

اناستازيا بوبوفا: دعينا (اناستازيا بوبوفا، بهار كيميونغور والأم آغنيس مريم الصليب) للقاء محققي لجنة التقصي، بعد العرض الذي قدمناه للأمم المتحدة(1). بعد ذلك التقينا رئيس اللجنة السيد باولو بينهيرو (البرازيل)، كارلا ديل بونتي (سويسرا)، كارين كونينغ أبو زيد (الولايات المتحدة الأمريكية)، فيتيت مونتاربهورند (تايلاندا). قالوا لنا إن لديهم حوالي 20 دقيقة، ولكن مداخلاتنا استغرقت 50 دقيقة، وكانت إيجابية جدا في رأيي. كل واحد منا أدلى بتصريح قصير.

سيلفيا كاتوري: هل استمع اليكم –بشكل حقيقي- كبار ممثلي لجنة التحقيق المستقلة في برنامج الأمم المتحدة بشأن سورية؟ أم أنكم شعرتم بأن هذه المقابلة ليست سوى حيلة تسمح للجنة بأن تزعم بأنها عملت بشكل محايد، بالنظر الى الانتقادات التي اثارتها ادعاءات هذه اللجنة؟

اناستازيا بوبوفا: مع اندهاشي، تم الاجتماع بشكل جيد. وقد حاول المفوضون أن يجادلوا في بعض الحالات ولكنهم استمعوا في الغالب، ودونوا ملاحظات. طلبوا من كل واحد منا ان يقدم كل المعلومات التي يملكها، بما في ذلك أشرطة الفيديو، بأسرع وقت ممكن، بحيث أن بعضا من الحالات المذكورة يمكن أن تدرج في التقرير النهائي. واقترحوا تعاونا مستقبليا، ووافقوا على الالتقاء بالضحايا والشهود على الجرائم التي ارتكبتها الجماعات المسلحة، لجعل التقرير أكثر توازنا.

سيلفيا كاتوري: ولكن هل مازال لهذه المقابلة، التي تأتي بعد ان تم اعداد تقرير اللجنة بالفعل، معنىً؟ في مقابلاتها مع الصحافة جرّمت السيدة كارلا ديل بونتي القوات الحكومية بالدرجة الاولى، وليس الإرهابيين(2) المتدفقين بالآلاف على سورية بدعم من تركية والقوى الأخرى؟

اناستازيا بوبوفا: فوجئت بتلقي رسالة من كارلا ديل بونتي قالت فيها إنها شاهدت فيلمي الوثائقي، وإنها تهتم بتعاون مستقبلي. في رأيي، كان اجتماعا مفيدا جدا، وآمل أن نرى نتائج إيجابية قريبا.
قرأت التقرير، وقدمت موجزا قصيرا عن جميع الحقائق المشكوك فيها بناء على ما عاينته بنفسي وما سمعته من الشهود والضحايا داخل سورية. في رأيي هذا التقرير أحادي(3).
ما قيل عن الجرائم التي ترتكبها الجماعات المسلحة قليل جدا، ومن المتوقع ان تكون الأمور الواردة في التقرير -رغم كل شيء- ضعيفة. لقد تم وصف بعض الأساليب التي تستخدمها الجماعات المسلحة بأنها تكتيكات جيش، في حين انها ليست كذلك. وتم اتهام الحكومة بارتكاب أشكال خاصة من التعذيب في حين اننا نميز بوضوح علم المعارضة في شريط الفيديو الذي أظهرته في فيلمي "The Syrian Diary" (نرى فيه رجالا يرتدون الزي النظامي، يتظاهرون كأنهم تابعون للجيش السوري النظامي، وهم بقومون بتعذيب المدنيين.. تفصيل واحد كاشف).
إن عددا من المعلومات الواردة في هذا التقرير محص كذب وقح. تم الحصول على بعضها من مصادر غير مؤكدة تستخدام كلمة (قد) في شهادتها، ولكن نتائج اللجنة تلقي باللائمة على الحكومة، واضعة الثقة الكاملة في هذه الشهادات المشكوك فيها!..
برأيي، من الصعب تقديم تقرير حاسم على أساس 445 شهادة جمعت في مخيمات اللاجئين خارج سورية، في حين أن هناك 23 مليون شخص يعيشون في سورية، من بينهم أكثر من 5 ملايين شخص نزحوا داخل البلاد. لا يمكن ان تتخذ صعوبة الدخول الى البلد كحجة، فهناك طرق مختلفة للحصول على المعلومات من غير المصادر الحكومية، على سبيل المثال، يمكن أن يعتمد المحققون على المواد التي قدمها الصحفيون، ويمكن أن يلتقوا الضحايا خارج سورية، في لبنان مثلا.

سيلفيا كاتوري: في الواقع، يتيح فيلمك الوثائقي " The Syrian Diary "، الذي بثه تلفزيون روسيا 24، الكلمة للسوريين من جميع الانتماءات، ممن عاشوا في رعب وصولَ الجماعات الارهابية المسلحة الى أحيائهم. وهو يتناقض بشكل حاد مع ما ورد في تقارير الصحفيين الذين استقلوا عربات "المعارضين" المسلحين. هل تشعرين كصحفية روسية، أنك ضُربت بنوع من التهميش ​​في الغرب إذ تتعرض شهادتك -الصادقة والرائعة- الى مقص الرقابة في وسائل إعلامنا؟ خصوصا وأن بلدكم استخدم مع الصين حق النقض لمنع أي تدخل عسكري في سورية؟

اناستازيا بوبوفا: فيما يتعلق بفيلمي الوثائقي "اليوميات السورية،" أعتقد أن الناس لا يزالون يعيشون تحت تأثير الصورة النمطية، حيث تتفوق وسائل الإعلام الغربية في ذلك حسبها، وأن بها حرية التعبير واحترام المشاهدين، وبأن "رموز" الاعلام مثل "بي.بي.سي" أو "سي.أن.أن" لا يمكن أن تقدم معلومات غير محقق في صدقها. إن من الصعب بالنسبة اليهم أن يدركوا أن الأخبار اليوم "مفبركة" يقدمها الصحفيون أنفسهم الذين كانوا هدفا. والفرق الآن هو أنها أصبحت أداة لتشكيل الآراء، عبر خلق قصص يمكن أن توجه المشاهدين. إضافة الى دعم إنترنت واسع النطاق منسق مع القصص المعروضة. المعلومات الأخرى غير المرغوب فيها تحذف أو تبقى مخفية وسط تسونامي المعلومات المقدمة.

نظام وسائل الإعلام في روسيا ليس مطورا كما في الغرب، لم يتم استغلاله بهذه الطريقة، وبالتالي لدينا الحرية في عرض وجهات نظر مختلفة. مثلا، فيما يتعلق بسورية، لدينا تصريحات وآراء تتناقض تماما بينها، حتى يتمكن الناس من التفكير وتحليل وتشكيل أرائهم بأنفسهم. لقد سمعت كثيرا أن هناك نقصا هائلا بخصوص المعلومات "البديلة" (الحرية للأصوات المعارضة من اجل التعبير عن نفسها في وسائل الإعلام التقليدية)، أما في أوروبا، فهذا الأمر ليس سهلا العثور عليه على في وسائل الإعلام الرئيسية. آمل أن يكون هذا يوضح هذا الفيلم الوثائقي (اليوميات السورية) على الأقل أن المعلومات "البديلة" موجودة، وأن ما يجب هو مواصلة البحث.

سيلفيا كاتوري: أشكرك.

هامش

1ـ اناستازيا بوبوفا، بهار كيميونغورجاء في الاصل الى جنيف للادلاء بشهاداتهم، بدعوة من المعهد الدولي للسلام والعدالة وحقوق الإنسان (IIPJHR) وجماعة سوريي سويسرا (CSS) في إطار المؤتمر الذي عقد في جنيف في 28 فبراير/شباط 2013، على هامش الدورة 22 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة http://www.silviacattori.net/article4284.html بعد هذا، طلبت منهما لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة -التي شعرت بالحرج دون شك من الانتقادات التي تتهمها بتجميل صورة الجماعات الإرهابية- العودة إلى جنيف، وكذلك الأم آغنيس إلى لسماع قصصهم.

2. ـ صرحت السيدة كارلا ديل بونتي على اثير راديو فرنسا ثقافة، يوم 8 مارس 2013 قائلة: "في تقريرنا، توصلنا الى أن جرائم الحكومة هي الأعظم".

3، انظر
: http://www.silviacattori.net/article4282.html
انظر أيضا:
: http://www.silviacattori.net/article4283.html

Silvia Cattori

Traduction:
خالدة مختار بوريجي
http://www.areen.info/?cat=20

(*) Voir :
http://www.silviacattori.net/article4123.html